مجتمع مدني

اختتام دورَتَي مديري العموم لمديريات لحج ورؤساء لجان مجالسها المحلية حول المساعدات الإنسانية

الأربعاء 09 أكتوبر 2019 08:47 مساءً (( عدن الغد )) ــ تقرير / عيدروس زكي السَّقَّاف :


برعاية كريمة من معالي اللواء الركن المناضل أحمد عبد الله علي تُركي ، محافظ محافظة لحج رئيس المجلس المحلي للمحافظة قائد اللواء 17 مُشاة بالمحافظة ، حفظه الله و رعاه ، اُختُتِمَت بقاعة المؤتمرات بمستشفى (( ابن خلدون )) العام ، بمدينة الحَوطَة عاصمة محافظة لحج ، ظهر اليوم الأربعاء الموافق 9 أكتوبر 2019 م ، بنجاح منقطع النظير ، أعمال الدورتين التدريبيتين الخاصتين بالمديرين العامين لمديريات محافظة لحج ، و رؤساء لجان مجالسها المحلية التخصصية ، في تعزيز دور السلطات المحلية بمجال التخطيط للمساعدات الإنسانية و متابعتها و مراقبتها و تقويمها ، بتنظيم من المرصد اليمني لحقوق الإنسان و دعم الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (( G . I . Z )) ، متمثلةً ببرنامجها المكرَّس للحكم الرَّشيد ، بمشاركة 41 متدرباً و متدربة .

الشكر للرعاة و الداعمين

الأستاذ محمَّد علي أحمد المَقطَرِي ، نائب رئيس المرصد اليمني لحقوق الإنسان ، لصحيفة (( عدن الغد )) ، حول الدورتين ، تحدَّث . . فقال : (( لمناسبة اختتام أعمال الدورتين التدريبيتين اللَّتَين استهدفتا ، من الـ 28 من سبتمبر 2019 م لغاية الـ 9 من أكتوبر 2019 م ، المديرين العامين لمديريات محافظة لحج كافة ، الحَوطَة ، و تُبَن ، و طُور البَاحَة ، و المَضَارِبَة و رَأس العارَة ، و المُسَيمِير ، و رَدفَان ، و المِلَاح ، و حَالِمَين ، و حَبِيل جَبر ، و يَافِع ، و يَهَر ، و المُفلِحِي ، و الحَد ، و القَبَّيطَة ، و المَقَاطِرَة ، و رؤساء لجان مجالسها المحلية المتخصصة : لجنة التخطيط و التنمية و المالية ، و لجنة الخدمات ، و لجنة الشؤون الاجتماعية ، يسعدنا كثيراً أن نشكر معالي اللواء الركن أحمد عبد الله علي تُركي ، محافظ محافظة لحج رئيس المجلس المحلي للمحافظة قائد اللواء 17 مُشاة بالمحافظة ، لرعايته الطيبة للدورتين و دعمه المستمر و حرصه الشديد على تدشينه شخصياً أعمال الدورتين ، كما نشكر دعم الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (( G . I . Z )) ، لتمويلها إقامة الدورتين ، متمثلةً ببرنامجها المُعَد لمشروع الحكم الرَّشيد ، و نثَّمِن كذلك عالياً دور المشاركين في الدورتين لتفاعلهم و حماسهم و التزامهم ، و نشيد بالدكتور هشام محسن محمَّد السَّقَّاف ، المدير العام لمكتب وزارة التخطيط و التعاون الدولي بمحافظة لحج ، و الأستاذ عمر مقبل علي الصُّمَاتِي ، مستشار محافظ محافظة لحج لشؤون المنظمات ، المنسق المحلي للمرصد اليمني لحقوق الإنسان بمحافظة لحج ، الذي بذل مجهودات طيبة في تنظيم الدورتين ، و نشكر كوادر الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (( G . I . Z )) ، و المحاضرون الأستاذ صقر ، و الأستاذ عارف شيباني ، و الأستاذة مها محمَّد عَوَض ، رئيسة مؤسسة (( وُجُود )) للأمن الإنساني بالعاصمة عدن )) .

الدورتان تعززَّان القدرات

و أضاف الأستاذ محمَّد علي أحمد المَقطَرِي . . قائلاً : (( نتمنى أن تكون هاتين الدورتين ، عاملاً مساعداً للمشاركين فيهما لنقل المهارات و الخبرات و المدارك التي اكتسبوها ، على مستوى الممارسة في الواقع العملي ، و تعزِّز من قدراتهم في رقابة المساعدات الإنسانية و تقويمها التي تستهدف مجتمعاتهم المحلية ، و التي هم مسؤولون عنها بما يخصب من استطاعتهم على أداء أدوارهم وفقاً و السلطة القانونية ، في خدمة مجتمعاتهم ، و تمكنهم من إيقاف أي اختلالات قد تنجم أثناء تقديم المساعدات الإنسانية ، سواء في مرحلة المسوحات الميدانية و تحديد الاحتياجات و الألويات ، أو خلال مرحلة التحقُّق من المسوحات ، أو مرحلة توزيع الإغاثات الإنسانية ، أو مرحلة التقويم و الرقابة )) .

أدوار مهمة للمختصين

و أكد الأستاذ محمَّد علي أحمد المَقطَرِي ، أنَّه تقع على المديرين العامين لمديريات محافظة لحج ، و رؤساء لجان مجالسها المحلية التخصصية أدواراً مهمة ، في قضية ، المساعدات لأنها يجب أن تكون موجهة إلى مستفيديها الحقيقيين فعلاً .

تحسين إيقاع الشراكة

و وجَّه الأستاذ محمد علي أحمد المَقطَرِي ، نائب رئيس المرصد اليمني لحقوق الإنسان ، في ختام حديثه ، نداءه إلى المنظمات الدولية بأنَّ هاتين الدورتين مرامها هو دعم طاقاتها نحو المستفيدين من مساعداتها الإنسانية ، و تحسين إيقاع خدمة شراكة المجتمع مع السلطات المحلية العاملة بقوة المجتمع ، لأنها تمثل مصالحه ، و تحفِّز الدورتين من تقديم المنظمات الدولية مساعداتها الإغاثية بصورتها الجيدة التي تقلِّص من دائرة الفقر و الانعدام الغذائي و تعمل على رفع مدى معيشة المجتمع اليمني ، من حيث قدرته على محافظته على حياته بالحد الأدنى .

تطوير أدوار السلطة

من جانبه ، يرى العميد الركن صالح حسين سعيد القُطَيبِي ، المدير العام العام لمديرية رَدفَان بمحافظة لحج رئيس المجلس المحلي للمديرية ، بأنَّه استفاد كثيراً من مشاركته في الدورة . . و قال لصحيفة (( عدن الغد )) : (( إننَّا سننقل استفادتنا هذه ، إلى تطبيقها على الواقع العملي في مديريتنا ، و تطوير أدوار السلطة المحلية طبقاً و قانونها مع المنظمات الدولية المانحة للمساعدات الإنسانية ، و تحسين فرص توزيعها على مستحقيها من الأُسَر الفقيرة و الرقابة على عملية التوزيع للإغاثات )) .

الدورة سدَّت الفجوة

بدوره الأستاذ بديع محمَّد أحمد القُطَيبِي ، المدير العام لمديرية حَبِيل جَبر بمحافظة لحج رئيس المجلس المحلي للمديرية . . أردف يقول : (( إننَّا في ختام أعمال دورة المرصد اليمني لحقوق الإنسان ، نتقدَّم بجزيل الشكر و عظيم التقدير ، إلى المرصد ، لعقده دورتنا هذه ، لأن الدورات المماثلة لها آثارها الإيجابية ، في العمل الإنساني الإغاثي ، و ترتقي بدور السلطة المحلية في تنسيقها مع المنظمات الدولية الداعمة ، و نشيد بالمرصد الذي حرص على تأهيل رؤساء المجالس المحلية بمديريات محافظة لحج ، و أعضاء هيئاتها الإدارية ، و مناقشة السبل الكفيلة من أجل تحقيق الشفافية في مجالات تنسيق المساعدات الإنسانية المقدمة من المنظمات و توزيعها ، و عملت هذه الدورة على سد الفجوة الكبيرة التي كانت تحصل ما بين السلطات المحلية و المنظمات ، و من خلال المناقشة المستفيضة لهذا المحور الحيوي في الدورة ، تم الخروج منها بالنتائج الطيبة ، التي بمشيئة الله تعالى ، ستُعكَس إيجاباً على الواقع الميداني و ستعود بالنفع على المواطنين في اتجاهات المساعدات مجتمعة )) .

المجالس صوت المجتمع

الأستاذ عبد الرَّب علي ثابت الجعفري ، المدير العام لمديرية يَهَر بمحافظة لحج رئيس المجلس المحلي للمديرية . . من ناحيته ، استطرد لصحيفة (( عدن الغد )) . . بقوله : (( نشكر المرصد اليمني لحقوق الإنسان و متمثِّلاً بنائب رئيس المرصد الأستاذ محمَّد علي أحمد المَقطَرِي ، و الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (( G . I . Z )) ، و الأستاذة مها محمَّد عَوَض ، لإقامة هذه الورشة و الإستفادة منها على أرض واقعنا العملي ، و الإشراف على عمل المنظمات الدولية ، و نحن في الحقيقة نعاني من العديد من المشاكل في هذا الإطار بالمديرية ، منها عدم التوزيع العادل للمساعدات الإنسانية ، و مديريتنا مناطقها نائية جداً و لم تصل إليها المنظمات الدولية منذ العام 2011 م ، و نعاني أيضاً من عدم تعامل المنظمات الدولية مع رأس السلطة المحلية بالمديرية ، و هذا أدى إلى وجود التلاعب الحاصل في عملية توزيع الإغاثات الإنسانية ، بالإضافة إلى عدم وجود الثقة ما بين السلطة المحلية و المنظمات ، التي تتوجَّه في عملها صوب صوب الأهالي من دون التنسيق مع قيادة السلطة المحلية بالمديرية ، و هذه الدورة تطرقت إلى هذا الشأن المهم ، بضرورة تفعيل دور المجالس المحلية لأنها تمثِّل المجتمع و صوتهم و هي أولى بالشراكة مع المنظمات الدولية لتصل إلى مجتمعاتهم المحلية مساعداتها الإنسانية )) .

الدورة نموذج فريد

من منظوره ، يرى الأستاذ عَوَض أحمد صالح عبد الرَّب العَمرِي ، رئيس لجنة الخدمات بالمجلس المحلي لمديرية يَافِع بمحافظة لحج ، بأنَّ هذه الدورة كانت نموذجاً فريداً يحتذى به . . و تابع لصحيفة (( عدن الغد )) . . يقول : (( في الحقيقة استفدت من الدورة التي شاركت فيها ، المكسب الوطني العام الكبير ، في مجال حقوق الإنسان ، و إحراز العدالة الاجتماعية و في معرفة الناس بأدوارها و ما لها و ما عليها و ما يتطلَّب في خصوص المساعدات الإنسانية التنموية و كيفية وصولها إلى المستفيدين بأشكالها النزيهة الشفافة اليسيرة ، و قد كان أسلوب إيصال المعلومة من الأستاذ محمَّد علي أحمد المَقطَرِي ، و الأستاذة مها محمَّد عَوَض ، شائقاً جداً و راقٍ جداً و مفيداً جداً ، و إنعاش قانون السلطة المحلية و دورها الاستراتيجي في التعامل مع الإغاثات الإنسانية ، و مراحل المسح الميداني و الإحصاء و البحوث الأولية للأفراد المستحقين للمساعدات و التخطيط و المراقبة و المتابعة و التقويم ، و في كيفية تجنيب تعرَّض هذه المساعدات لأي صور فساد ، حتى وصولها إلى مستفيديها بكرامة لكونها واحدة من حقوقه المشروعة في ظروف استثنائية )) .

كيفية معالجة الفساد

من ناحيتها ، الأستاذة حياة عثمان سعيد الرُّحَيبِي ، منسقة حقوق الإنسان بمحافظة لحج . . قالت لصحيفة (( عدن الغد )) : (( لقد استفدنا من هذه الدورة الكثير من جوانب العمل الإنساني ، و بيَّنت الدورة كيفية معالجة الفساد الذي يلحق أحياناً كثيرة بالمساعدات الإنسانية المقدمة للمواطنين ، و مراقبة المجالس المحلية للإغاثات المدعومة من المنظمات الدولية ، و نشكر محافظ محافظة لحج ، و المرصد اليمني لحقوق الإنسان ، و الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (( G . I . Z )) ، لمنحنا هذه الدورة ، و جميعنا في حاجة إلى مثل هذه الدورات التدريبية للارتقاء بالعمل الإنساني بمحافظة لحج )) .



شاركنا بتعليقك