آراء واتجاهات
الأربعاء 16 سبتمبر 2020 01:56 صباحاً

رسالة للفعاليات الجنوبية

علي بن شنظور

 

 

ضمن مشاركتنا مع الاعزاء في مخيم الاعتصام المقام أمام مقر التحالف العربي والذي تشرف عليه الهيئة العسكرية للجيش والأمن الجنوبي وبصحبة العديد من الشخصيات الجنوبية

مع حفظ الاسماء والالقاب للجميع.

 

لاحظنا تراجع في مستوى الحضور على عكس ماكان في بداية الاعتصام ، ربما بسبب شدة الحر أو ظروف شخصية أو اليأس من الحلول أو انتظار بعض الناس التوجيهات من بعض الأطراف السياسية للتحرك الشعبي.

 

الفعاليات السياسية والمدنية

 الجنوبية كان من الواجب عليهم التجاوب مع رسالة رئيس الهيئة العسكرية اللواء الركن صالح علي زنقل واللجنة التحضيرية للاعتصام لاسيما وهم يؤكدون لمن يزورونهم في مخيم الاعتصام ان المطالب هي مطالب شرعية عامة غير سياسية أوحزبية لعل ابرزها المرتبات ثم الخدمات المنهارة وبخاصة الكهرباء التي اصبحت هم المجمتع في عدن وماجاورها وبسببها تعطلت الكثير من المصالح ويموت البعض بسبب ارتفاع الحرارة وانقطاع الكهرباء.

 

الى متى يتم ترحيل المطالبة بالمعالجات؟!

 

فمنذو ٢٠١٦ قالوا للشارع لاحد منكم يتحرك لان صنعاء وحركة عبدالملك الحوثي سوف تستفيد من أي ضغط على الشرعية والتحالف وعليكم ضبط النفس..ثم في ٢٠١٦ وحتى منتصف ٢٠١٧م قالوا اصبروا على التدهور في الخدمات حتى لاتحرجون المحافظ اللواء عيدروس الزُبيدي ثم بعد تأسيس المجلس الانتقالي قالوا اصبروا حتى لايجيّر أي تحرك ضد الانتقالي من حزب الاصلاح وخصوم الجنوب.. ثم اتى المحافظ المفلحي ولم يستمر غير ستة أشهر واستقال المحافظ الشيخ عبالعزيز المفلحي ليؤكد ان هناك من عرقل عمله في الحكومة.. ثم عاد الشارع في ٢٠١٨م للسكون في عهد المحافظ احمد سالمين بانتظار أي حلول ولم تتم الحلول واراد البعض ان يتحرك للضغط على الشرعية والتحالف فقالوا الطرف الثاني الموالي للشرعية لماذا تتحركون الان في عهد المحافظ احمد سالمين ولم تتحركوا قبل ذلك ضد الانتقالي أوعيدروس الزُبيدي انتم مناطقيين لان المحافظ ليس من لحج او الضالع أويافع تريدون التحرك.. فصمت الجميع.. ثم اعلن الانتقالي النفير والسيطرة على المؤسسات الرسمية في ٢٠١٩م ..فقالوا انصار الانتقالي لاتتحركوا الآن لأن أي تحرك سوف يتم تجييره ضد الامارات وضد الانتقالي ومافيش اصلا حكومة في عدن بعد طرد الحكومة فضد من سوف تتحركون فاصبروا على المعاناة..

 

ثم بعد مغادرة الاشقاء في الامارات لعدن وتولي الاشقاء في السعودية المسؤولية قالوا الآن لايفضّل التحرك لأن السعودية عادها وصلت عدن وأي تحرك سيكون معرقل لاتفاق الرياض فلاتتحركوا ارقدوا في الحر وماعليش لو قطعوا المرتبات..! ثم قالوا اتيحوا فرصة للمحافظ الجديد احمد حامد الاملس واصبروا عاده وصل ايش من خدمات تريدونها ولماذا لم تتحركوا من قبل..!

وقالوا انتظروا حتى يشكلوا الحكومة الجديدة وتحركوا بأي مطالب..!

 

وهكذا تستمر الحكاية والله يعلم متى تنتهي المعاناة وينتهي الانتظار وخلق الاعذار..؟!!

 

لقد رحب الاكثرية بتعيين المحافظ احمد الالمس ونلتمس له العذر لانه جديد..ولكن من يلتمس للناس العذر ويرفع المعاناة عنهم وينظر لوضعهم السيئ؟فننتظر من التحالف دعم المحافظ اذا كانوا بالفعل يريدون نجاحه؟. 

 

نقولها بشفافية وصدق فلا التحالف صدق في وعوده وتحمل مسؤليته الاخلاقية والدولية في توفير الخدمات بحكم ان عدن والجنوب تحت اشرافه؛ ولا الشرعية تحملت مسؤليتها وصدقت مع الشعب كشرعية، ولا المجلس الانتقالي تحمل مسؤليته بعد سيطرته على عدن ونجح في وضع حلول واقنع التحالف كحلفاء بمعالجة عجز الكهرباء بصورة عاجلة وباقي الخدمات..

 

الكل ينتظر الكل.!

 

فهل ستخرج الفعاليات الجنوبية من الصراع الجانبي والنقاش في الفيس بوك وتويتر والواتساب ويلتقوا للعمل الجماعي بعيدا عن الاتكالية أو التسيس للمطالب الحقوقية المشروعة والبحث عن حلول..أو أنه ليس مع الناس الّا الصبر ثم الدعاء لله بأن ينتقم من كل من يريد للناس ان تموت بانتظار الحلول الغائبة.

 

تحية للهيئة العسكرية ومخيم الاعتصام الحضاري السلمي ويالوماه وعيباه على من يريد للناس ان تظل تحت المعاناة وهو يعيش في نعيم لاتنقطع عنه الكهرباء ولا هو بحاجة لمرتبات أو يعاني من ضعف الخدمات.

 

اخوكم 

علي بن شنظور بوخالد

عدن ١٥ سبتمبر ٢٠٢٠م


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020