أخبار وتقارير

اليمنيون في روسيا يحتفلون بالذكرى ال57لثورة اكتوبر المجيدة

الأحد 18 أكتوبر 2020 02:50 صباحاً روسيا(عدن الغد) خاص:


 


أقامت رابطة الطلبة اليمنيين في اقليم راستوف على نهر الدون  أمس السبت حفلاً خطابياً و فنياً بمناسبة الذكرى ال57 لثورة الـ 14 من اكتوبر المجيدة.

تخلل الحفل عدد من الكلمات والفقرات الثقافية والفنية الوطنية والرقصات الشعبية بمشاركات عربية، وتم عرض فيلم وثائقي قصير عن ثورة 14أكتوبر.

 

 و القا نائب رابطة الطلاب اليمنيين في إقليم اورستوف في روسيا الإتحادية "م/صهيب الصهيبي " كلمة نيابة عن رابطة الطلاب جا فيها:

نص الكلمة :

مساؤكم نضال يحمل في طياته الإستقلال وعابق في هذا المساء بالحب والسلام وفي البداية أهنأكم بالعيد 57 لثورة 14أكتوبر المجيدة ونيابة عني وعن رابطة الطلبة اليمنيين ومن هنا من أقليم روستوف جمهورية روسيا الإتحادية
تحية أكتوبرية لكم جميعا كلا بصفته واسمه
الحضور الكريم
في مثل هذا اليوم في 14 اكتوبر 1963م كان يمننا الحبيب مع موعد مع التاريخ, تاريخ صنعه اليمنيون بفوهات بنادقهم حين تخندقوا تحت راية اليمن الكبير ومضوا عازمين على تحرير جنوب وطننا من المحتل البريطاني.
في مثل هذا اليوم المجيد كان راجح لبوزه ورفاقه يخطون اولى الخطوات نحو التحرر من الاستعمار المقيت. فكانت جبال ردفان شاهدة على انطلاق اولى بشائر النصر. لقد واجه رجالنا البواسل جحافل المحتل بعدته وعتاده لكن النصر كان حليفنا لاننا اصحاب الارض اصحاب الحق. كانت قوة اليمني وصبره وجلده فوق كل قوة محتلة غاشمة فكان لهم ما كان وجعلنا الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس تركع وتخر عاجزة امام ْعظمة وتضحيات هذا الشعب وآن الآوان لبريطانيا ان تاخذ عصاها وترحل من جنوب يمننا.
في ال14 اكتوبر, انطلقت شرارة الثورة ضد الاحتلال ولاح بارق النصر مضيئا دروب الثوار وانهالوا يقضون مضاجع العدو الغازي ويصيبونه في مقتل في كل ربوع جنوب يمننا. ان 14 اكتوبر يوم مجيد ملهم لنا جميعا حيث نستلهم منه تضحيات اجدادنا وصلابة ارادتهم في مواجهة اعتى القوى الاستعمارية دون خوف.
ان هذا اليوم التاريخي لهو فرصة لنا جميعا لان نتكاتف جميعا تحت راية اليمن الواحد الموحد لنواجه الصعاب والفتن التي تحيق بوطننا, نواجهها بعزم ثوار اكتوبر جنوبا وقبلهم نصر ثوار سبتمبر شمالا.
ان الظلم والجور والبطش الذي تعرض له شعبنا العظيم كان كافيا لان يفجر ثورة اكتوبر ضد المحتل ويفتح ابواب الدنيا امام امتنا لتبدأ مسيرة الكفاح والنضال نحو غد افضل ومستقبل مشرق. واليوم ونحن نتذكر اكتوبر ونشدو به ونعانق السُحب فخرا واعتزازا به اننا لنحزن اشد الحزن لما يعيشه الوطن من الآم واحزان تغذي كل بيت من بيوته. انها لحظة تاريخية تستدعي منا ان نعود كما كنا اشداء على الاعداء رحماء بيننا البين, ان نكون يدا واحدة رافضين الحرب وتجارها واربابها. علينا ان نفيق من سباتنا ونقول للعابثين بوطننا ومن انحرفوا عن خطى ومبادئ اكتوبر ومن قبله سبتمبر ان نقول لهم كفوا ايديكم عن وطننا دعونا نواصل مشوار وكفاح ثوار اكتوبر دعونا نصون منجزات اكتوبر ودماء شهداء اكتوبر فلا نحيد عن دروبهم ونقتبس من تضحياتهم ضوء ينير لنا الدروب نحو مستقبل يليق باليمن السعيد.
عاشت ثورة اكتوبر فينا خالدة ابدية وليخسى المحتلون اينما وجدوا.
عاشت ثورة سبتمبر فينا ابد الدهر ولا عزاء لكل سلالي امامي مقيت.
عاش الشعب الصابر المكافح في كل ربوعك يا وطني.
عاش اليمن السعيد, يمن التاريخ والحضارة وليخسى تجار الحروب واربابها.
دمتم ودام الوطن بخير.


و القت كلمة الطالبات الدكتوره هنادي الشريفي تحدثت فيه عن ثورة 14أكتوبر ودور المرأة اليمنية في الثورة

وقالت بأن المرأة اليمنية كافحت ، وقاتلت وأسهمت في خوض مختلف أشكال النضال السياسي التحرري منذ اللحظات الأولى لثورة 14 أكتوبر، وناهضت الاحتلال، ورفضت هيمنته الاستعمارية، من خلال حملات التوعية السياسية في الأوساط الاجتماعية والجمعيات الخيرية ومرافق العمل المختلفة.

و أضافت بأنه كان للمرأة اليمنية دور بارز في صنع ثورة ال 14 من أكتوبر المجيد في جنوب الوطن؛ فقد كان لها دور فعال أيضا في صنع ثورة ال 26 من سبتمبر المجيدة في شمال الوطن، بإسناد أخيها الثائر في وجه الحكم الأمامي الكهنوتي

حضر الحفل جمع غفير من الطلاب وابناء الجالية اليمنية والروس والعرب والأجانب في إقليم روستوف.



شاركنا بتعليقك