آراء واتجاهات
الثلاثاء 04 مايو 2021 08:34 صباحاً

حال المعلم بين عدن وشبوة

رائد الفضلي

 

رائد الفضلي 

نخجل في المقارنة بين حال المعلم في عدن عاصمة التعليم والثقافة والام الحاظنة لجميع كوادر وكفاءات المحافظات في الجمهورية اليمنية وخارجها من بقاع الوطن العربي ، بحال المعلم في المحافظات الريفية كشبوة   

فشتان بما كان عليه المعلم في عدن ، وما وصل إليه الآن 

وطالما المعلم في المحافظات الجنوبية ينتظر لوعود الوزارة مع نقابة المعلمين والتربويين ، بصرف مستحقاته المالية من علاوات وحوافز ومتاخرات ، فكاد انتظاره أن يكون ، بانتظار أم موسى لابنها بعد رميه في اليم  

وها هي تباشير ذلك الانتظار في الشهر الكريم وفي العشر الخواتم ، يتم في عدن برفع جاهزية لتلك الاستحقاقات برفع كشوفات المعلمين والتربوبيين بتسليمهم لكرتون تمر كمنحة من فاعلي الخير ومن دول التحالف للتخفيف من معاناتهم ، وهذا بحد ذاته أن لم يكن أهانة للمعلمين والتربويين في عدن ، فهو أهانة لمسؤلي وحكام هذه المحافظة ، بينما المعلم في محافظة شبوة يجد نفسه أمام مكرمة تليق بمكانته وبتوجيهات السلطة المحلية بصرف أكرامية لرمضان تقدر بعشرات الالاف ، إن لم تكن أكثر 

فما هكذا تورد الآبل مع معلمي وتربوي عدن في ظل وجود محافظها أحمد لملس الذي نعتشم منه سيول جارفة من الأكراميات والحوافز في الشهر المبارك ، إن لم يكن لشخصيته المرغوبة في المحافظة ، فليكن أسوة بمعلمي وتربويي محافظة شبوة

فمن يزرع الريحان يشم رائحة العطور يا سيادة المحافظ  

مع تحياتي 


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2021